التخطي إلى المحتوى
كلمة بمناسبة راس السنة الميلادية

تذوب الكلمات مع بداية العام الجديد 2018 والذي انتظره العديد من الأفراد ليحصول به على ما يتمنون، ففي العام الجديد جرت العادة أن يعول عليه الكثير من الأفراد للحصول وظيفة أو مال او زوجة أو منزل أو شهادة أو اي شيء آخر له علاقة بطموحات الأفراد، على كلٍ استقدمنا لكم كلمة بمناسبة راس السنة الميلادية ووضعناها لكم فيما يلي آملين منها ان تكون وفق ما ترغبون ووفق ما كنتم تبحثون، ونحن جداً سعيدين لانكم اخترتم الإطلاع على هذا الموضوع من بين المواضيع الأخرى، وإكراماً لكم سنوافيكم بكل ما هو جديد في السطور الدنيا.

موضوع تعبير عن راس السنة الميلادية

السنة الميلادية الجديدة 2018 تأتي بعد  العام 2017 ويامل الكثير من الأفراد ان تكون سنة خير ورفاهية للجميع، في هذا الأمر نجد ان هناك محطات عديدة تعلن عن نفسها وبقوة في هذا العام الجديد، كان أبرزها إنطلاق مونديال كأس العالم لعام 2018 والذي تم إختياره لِيُقال في البلاد الروسية، علاوة على إنطلاق العمل في مشروع نيوم الموجود بالشراكة ما بين جمهورية مصر العربية وما بين المملكة العربية السعودية والنهاية مع المملكة الأردنية الهاشمية، علاوة على إنطلاق المحادثات الثنائية ما بين الرئاسة والمعارضة السورية لإنهاء الأزمة السورية والخلافات القائمة حالياً.

اليوم نقف على بُعد 18 عام عن بداية القرن الجديد، والملاحظ أن هذا القرن هو الأكثر سوءاً بين القرون الذي سبقته ولا أحد يعلم ما السبب، فالأزمة العراقية ودخول بغديد من قبل الأمريكان كان في مطلع القرن العشرين، وتفجير إنتفاضة القدس كانت في بداية القرن كذلك، إلى جانب ملاحظتنا إلى ان الربيع العربي بأكمله والأزمة اليمنية والسورية قد ظهرت للسطح في هذا القرن ،وهو ما بات يمثل قرن الشوم للبلاد العربية والإسلامية بل ولمنطقة الشرق الأوسط ككل.

هذا وكان العديد من الأفراد ينتظرون دخول القرن الواحد والعشرين بخوف شديد حيث توقع الكثير من الأفراد ان تكون نهاية العالم مع دخول القرن الواحد والعشرين، وقد سجلت كاميرات التصوير كيف كان الناس في العواصم وفي المدن واقفين وواضعين لأيديهم على أعينهم مع إطباق عقرب الساعة الثانية على على مكانة لينذر بالعام الجديد خوفاً من حدوث شيء له بما كانوا يتوقعوه وهو النهاية للعالم، ولكن حين بقي الحال على ما هو عليه ولم يحدث أي شيء على الإطلاق صرخ الاناس صرخة واحدة تلاها صفيق وتصفير كبير كدليل على البهجة لعدم انتهاء العالم ودخول قرن جديد في سجلات تاريخ الميلاد الجديد.

هذا ومن أشكال الاحتفال بقدوم العام الجديد 2018 الاحتفال بحفلات الكريسمس، هذا الأمر نؤكد ان الشريعة الإسلامية الغراء ترفضه رفضاً كاملاً، وإن كان لا بد من الاحتفال فقد شرع الله سبحانه وتعالى للمسلمين عيدين يمكنهم الاحتفال بهما كيفما يشاؤون، وفي ذات المحطة نستذكر أن بعض الأفراد كان يرى في الاحفتال بالكريسمس وسطية من باب أن الدين الإسلامي دين وسطية ولا ضير في مؤازرة المسيحيين في هذا العيد، ولكن هذا الأمر بات مشكوك به ويجب الرجوع إلى المفتي العام للتعرف عليه.

الآن ننتهي من تقديم تفاصيل كلمة بمناسبة راس السنة الميلادية لنأمل منكم ان تكونوا خير آملين بالخير والحب والحُسن والبهاء لهذا العام الميلادي الجديد، ولا تنسوا أن هذا العام ما هو سوى عام جديد وإن أردتم أن تطلبوا شيء فاطلبوه وادعوا الله تعالى به ولا تدعوا وتطلبوا شيء من عام 2018 لان الأعوام أعوام الله تعالى والله سبحانه هو من يستجيب الدعاء والامنيات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *