التخطي إلى المحتوى
انشاء عن الحشد الشعبي بوابة النصر

نقدم لكم اليوم موضوع انشاء عن الحشد الشعبي بوابة النصر، الحشد الشعبي هو عبارة عن مجموعة من مقاتلين عراقيين تطوعوا بعد الفتوى التي اطلقتها المرجعية الدينية في النجف الشريف في العراق وياتي ذلك لقتال تنظيم داعش الارهابي الذي احتل مساحة واسعة من الاراضي العراقية، ان جزء كبير من الفضل في تحرير الاراضي العراقية من ايدي داعش الارهابي تعود الى الحشد الشعبي لذلك قررنا ان نكتب موضوع تعبير عن الحشد الشعبي ونكشف لكم كيف تأسس الحشد الشعبي ومتى تاسس، وما الذي دفع آلاف الاشخاص من المواطنين العراقيين الشرفاء للانضمام الى الحشد الشعبي، وكيف حقق الحشد الشعبي الانتصار على تنظيم داعش وافشل المخططات الاجنبية لاسقاط وحدة اراضي العراق هذه الدول التي تكن الحقد والكراهية للشعب العراقي، نكتب لكم في هذه المقالة موضوع تعبير عن الحشد الشعبي واهميته في تحرير الاراضي من قبضة داعش الارهابي.

تاسيس الحشد الشعبي

تاسس الحشد الشعبي في الثالث عشر من شهر مارس في سنة 2014 بعد الفتوى التي اعلنها المرجعية الدينية في النجف الشريف، حيث ياتي تاسيس الحشد الشعبي في خضم الاعمال التي تهدف الى وقف الزحف والقضاء على تنظيم داعش الارهابي، تنظيم داعش كان يهدف الى تدمير دولة العراق وايضا باقي الدول العربية ولكن القوات العراقية والحشد الشعبي الابطال نجحوا في القضاء على تنظيم داعش. يتكون الحشد الشعبي من 67 فصيلا حيث تنتشر في مختلف مناطق ومدن العراق لمواجهة الارهاب، ومعظم المنتمين للحشد الشعبي هم من المتطوعين من ابناء الشعب العراقي الشرفاء الذين هم على استعداد للتضحية بارواحهم لحماية العراق وشعبه. وتم تمكين الحشد الشعبي ليصبح قوات رسمية تابعة لدولة العراق بعد اقرار البرلمان العراقي بالاجماع على التصويت لصالح قانون هيئة الحشد الشعبي في السادس والعشرين من نوفمبر سنة 2016م، وتعتبر هيئة الحشد الشعبي الان هي السلطة العليا في قيادة الحشد الشعبي.

فضل الحشد الشعبي في تحرير العراق

اذا سالوك عن الحشد الشعبي فقل انهم الرجال العظام الذين اذا رأوا الضعيف دافعوا عنه من صهوة المعتدي واذا راوا المظلوم نصروه. لقد فعلوا اعداء الله كل ما في وسعهم لتدمير وحدة العراق وشعبه من خلال دعم التنظيمات الارهابية مثل تنظيم داعش التكفيري ولكن اين هم من الحشد الشعبي الذي عندما شعر بالخطر الذي يهدد العراق هب مسرعا للدفاع ارض العراق وشعبه، لا يمكن لاي شخص ان ينكر مدى اهمية الحشد الشعبي في تحقيق النصر  على الارهاب، اليوم نرى العراق يقف قويا وموحدا والسبب يعود لهؤلاء الابطال الذين اسمهم الحشد الشعبي. ابناء العراق القادرين على القتال الذين لم يترددوا للانضمام الى اخوتهم والقتال ضد تنظيم داعش الارهابي الذي قتل وسفك الدماء بدم بارد واغتصب النساء. هؤلاء الرجال الشرفاء الذين انضموا الى الحشد الشعبي لهم منا كل الاحترام والتقدير.

وقد تعرض الحشد الشعبي لهجمة اعلامية مسعورة وكاذبة من بعض وسائل الاعلام الاجنبية تتهم فيها الحشد الشعبي بارتكاب الجرائم، وقال المرجعية الدينية النجفية الشيخ عبدالمهدي الكربلائي ان هؤلاء الرجال خرجوا من بيوتهم وتركوا عائلاتهم ورائهم لكي يقاتلوا تنظيم داعش وان حب الوطن هو الذي جعلهم يفعلون ذلك، وقال ان قوات الحشد الشعبي قوات منضبطة وتتبع اوامر قيادتها بالتزام ولم ترتكب الجرائم كما يسوقها اعداء الوطن.

انتماء الحشد الشعبي

ان الحشد الشعبي يتبع للحكومة العراقية ويتلقى اوامره منها وقد خصصت الحكومة العراقية ميزانية سنوية مقدارها 60 مليون دولار تقريبا لكي يواصل الحشد الشعبي عمله في الدفاع عن العراق من الارهاب. وقد جاء شرارة الانطلاق للحشد الشعبي بعد الفتوى التي اعلنها المرجع الشيعي علي السيستاني ويعود الدور الرئيس لتاسيس الحشد الشعبي الى هذا الرجل حيث بعد الفتوى التي اطلقها انضم عدد كبير من ابناء العراق الى معسكرات التدريب التي تجهزهم استعدادا لخوض المعارك مع تنظيم داعش الارهابي.

مسؤولية الحكومة تجاه الحشد الشعبي

هذا الحشد الشعبي الذي ضحى بدمه وارواحه من اجل حماية ارض العراق ووحدته يجب على الحكومة تصرف لهم مستحقاتهم المالية ولا تتهرب من ذلك، ويجب الابتعادات عن كل المزايدات التي تطلق على الحشد الشعبي ويجب على المجتمع ان يدرك اهمية الحشد الشعبي في تحرير العراق، ولولا الحشد الشعبي لما كان هناك شيء اسمه العراق اليوم.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *