التخطي إلى المحتوى
موعد اجازة نصف العام 2018 في مصر

كشف المجلس الأعلى للتعليم الحكومي عن موعد انتهاء الحضور المدرسي للترم الأول “الفصل الدراسي الأول” لسنة 2017الجامعي في يوم 28 ديسمبر القادم، فيما تبدأ امتحانات نصف العام في يوم 30 ديسمبر، وتستمر لمدة 3 أسابيع، فيما تم إقرار مقترح الأجندة الفصلية للفصل الدراسي الحالي حيث تكون الإجازة لنصف العام، مع بداية يوم السبت الموافق ليوم الـ 20 من شهر  يناير لعام 2018 وحتى يوم الخميس وهو الموافق لتاريخ 2 فبراير 2018، وطبقا للخريطة الزمنية تلك التي أعلنها المجلس الأعلى للتعليم في جمهورية مصر العربية، فمن المنتظر أن تنتظم الدراسة بالترم الدراسي الثاني مع بداية يوم السبت 3 من شهر فبراير، وحتى يوم 24 مايو 2018.

موعد اجازة نصف العام وموعد بداية الترم الثاني

إلى هنا وتستعد وزارة التربية والتعليم في جمهورة مصر العربية، لإجراء امتحانات النهاية للترم الدراسي الأول، التي من المنتظر أن تبدأ كما أسلفنا الذكر في الثلاثين من شهر ديسمبر الحالي وتستمر حتى يوم 18 يناير 2018.

الجدير ذكره أن الإجازةالخاصة بمنتصف العام ستبدأ من يوم السبت 20 يناير وتستمر لمدة أسبوعين، وبالتالي تنتهي في يوم الخميس الموافق 1 فبراير لعام 2018
.
هذا وتضع مديريات التربية والتعليم، على مستوى جمهورية مصر العربية، جداول امتحانات كامل لكل مديرية على حدة، بإشارة المراعاة لأعياد المسيحيين، والمناسبات الوطنية الرسمية والتي تتزامن مع جولة الامتحانات.

فيما يشهد العام الحالي ، تطبيق قرارين لوزارة التربية والتعليم المصرية، كان أولهم إلغاء كل اختبارات منتصف الفصل الدراسي، اما القرار الثاني يتمثل في عد صف سادس ابتدائي عام نقل عادية وليس بشهادة، وبالتالي سيتم تنظيم الامتحانات على المستوى الكامل لكل الإدارات التعليمية، مع القيام بالاستعانة بالمعلمين من جهات خارج المدرسة من أجل مراقبة وتصحيح كل الامتحانات من اجل ضمان جديتها.

اخبار امتحانات الترم الاول بمصر

كما شدد الأستاذ الدكتور رضا حجازي، الشاغل لمنصب رئيس قطاع التعليم العام بجمهورية مصر العربية، على كل المديريات التعليمية بإتخاذ كل الإجراءات اللازمة من أجل ضمان التحقيق للمعايير الخاصة بالجودة في كل أعمال الامتحانات، وذكر أن البداية من وضع الأسئلة التي تغطي كل المنهج حتى يصل إلى التصحيح وإلى رصد النتائج، وأردف حجازي، أنه مراقب بشكل كامل على المراعاة للسرية التامة في خلال عملية الرصد للدرجات، وعدم الاستخراج لأية نتائج قبل اعتمادها رسمياً بشكل موثوق، واتخاذ كل إجراءات إعلان النتائج النهائية كما هي ولو كانت النسب منخفضة تليها اتخاذ كل التدابير اللازمة من أجل تحسين المستوى في الترم الثاني، علاوة على إتاحة النتيجة للآباء وأولياء الأمور بالتقديرات والدرجات إلى جانب بعضهم البعض للصفوف الممتدة من الصف الثالث الإبتدائي وحتى النهاية لمرحلة التعليم.

ونستذكر أنه وبعد قرار الوزارة الأخير القاضي بإلغاء امتحانات نصف الفصل الدراسي  أو المتعارف عليها بإسم “الميد تيرم”، كان قد طالب أولياء الأمور بضرورة إلغاء الوحدة الأخيرة كحد أدنى من كل مقرر دراسي في المنهاج التعليمي، وذلك بسبب كبر الحجم لمناهج مقارنة مع الفترة الزمنية المتاحة للدراسة، ومقابل ذلك أكد الدكتور حجازي أن الوزارة كانت قد نقحت المناهج التعليمي قبل طباعة الكتب والمقررات لهذا العام، وسبق أن أزالت ما به من حشو ومواد غير لازمة وتكرار، مشيرًا بدوره إلى أنه لا يمكن على الإطلاق حذف أي أجزاء من المناهج التعليمي لأنها وضعت بالفعل وفق المصفوفة الخاصة بالمناهج ولا بد أن يدرسها كل طالب حتى يتحقق ذاك الهدف التربوي.

وفي الختام أوضح حجازي، إنه يمكن في هذه اللحظات لمستشاري المواد الدراسية تحديد بعض الأجزاء العلمية بالمناهج الدراسي للاطلاع فقط، وهو الأمر الذي بات يصيبه الضباب وغير موضح إطلاقاً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *