التخطي إلى المحتوى
كل تنبؤات عام 2018 مع اقوى الفلكيين “فانغا، كرايغ باركر”

مسألة التوقعات للعام الجديد تستهوي الكثير من الأفراد المحبذين للإطلاع على كل ما هو جديد فيها، ولهذا الأمر نجد ان الفلكيين وعلى أعتاب الشهرين الأخيرين من عام 2017 يكثفون توقعاتهم بشكل كبير.

تنبؤات أشهر العرافين لعام 2018

تحدث المتنبّئ والفلكي البريطانيّ الشهير السيد “كرايغ باركر”، عن توقعاته لعام 2018، واصفاً إياها بأنّها سنة الاضطرابات على صعيدالسياسية وصعيد الإقتصاد وصعيد الازمات القائمة والأزمات البيئية كذلك، مضيفاً أنَّ الإختلافات في البيئة من الممكن أن تتسبب بتغير واضح في المناخ الدراماتيكي الذي لم تشهد له الكرة الأرضية مثيلاً قبل هذا اليوم، إلى جانب ما توقعه بخصوص اعتداءات إرهابية منظمة وقوية على الخط السريع في الدولة البريطانية وأن تقوم الثورة الشيوعية الكبرى في دولة كوريا الشمالية التي من الممكن أن تطيح بنظام الزعيم الكوري كيم جونغ-أن، إلى جانب توقعه بأن تقوم الطائرات الصغيرة من دون طيّار بضرب عدة مدن أوروبية بالسلاح الكيميائي الفتاك.

كما توقّع الفلكي البريطانيّ الشهير السيد “كرايغ باركر”أيضاً أن تنجح “تيريزا ماي” وهي رئيسة الوزراء البريطانية بالبقاء في الحكم خلال عام 2018، هذا أوروبياً أمّا أميركياً، فقد كان الفلكي البريطانيّ الشهير السيد “كرايغ باركر” قد توقّع أن “تتخلى”السيدة هيلاري كلينتون من الحياة السياسية بشكل كامل، إلى جانب تمكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب من المراوغة في الإجراءات التي قد أمر بها السلطة التنفيذية من أجل مسألة إقالته، والقنبلة الأكبر في التوقعات هو غرق سفينة حربية أميركية عام 2018 في محيط من محيطات العالم وعلى إثر هذا الإغراق من الممكن أن تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في مجابة كبيرة من قبل الحلفاء والشعب الأمريكي الذي يطالب بوضع حد لمثل هذه الحوادث، والذين بدورهم سوف يطلبون من الكونغرس الأمريكي سحب الصلاحيات من وزير السياحة والسفر الأمريكي وهو الامر الذي سيرفضه الرئيس الحالي دونالد ترامب والذي على إثره ستزيد المطالبات بالإقالة لهذا الرئيس، ومن الممكن ان تنتهي هذه المطالبات بثورة شعبية كبيرة لا تحمد عقباها.

أوروبياً.. قال هاملتون باركر بأن الحالة المشهودة من الإحتقان بسبب المنهاج التعليمي سوف يزداد سوءاً في دولة ألمانيا وذات الحالي سيكون في دولة فرنسا موهو الأمر الذي قد يؤدي إلى الزيادة في المشاكل العنصرية وفي أعمال الشغب العارمة التي من المحتمل أن توقع العديد من القتلى في تلك المشاغبات.
وكان قد توقع كذلك أن تدمّر البراكين الهادئة ضاحية جزر الكاريبي، اضافةً إلى إنفجار بركان “فيزوف” الواقع في الأراضي الإيطالي، وقبل هذا سيتم إجلاء كل السكان من مدينة نابولي الإيطالية، وسيحدث زلزالاً كبيراً يضرب دولة نيوزلندا، وسيكون هناك حرائق واسعة وكبيرة في ولاية كاليفورنيا في الأراضي المتحدة الأميركية وفي قارة أستراليا، هذا بالاضافة إلى أن حركة الملاحة ستكون ضعيفة وسيشهدها بالأكثر المحيط المتجمد الجنوبي بعد انفصال جبال الجليد عن بعضها البعض

تنبؤات العرافة فانغا لعام 2018

كشفت مواقع إخبارية روسية عن تنبؤات جديدة للفلكية العمياء “فانغا” لعام 2018 المقبل، وكانت بداية التنبؤات حين كشفت العرافة قولها بأن الصين من المرتقب أن تكون القوة العالمية الجديدة المضاهية للولايات المتحدة الأمريكية وللمملكة المتحدة البريطانية ولدولة ألمانيا في سنة 2018، ومن المرجح ان تقوم الصين بعد ذلك بإستغلال الدول والمناطق الرائدة بشكل مذل ومهين “بلا رحمة” وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأمريكية، ومن المضحك انها تنبات أنه من الممكن ان يتم في عام 2018 صناعة قطارات تعمل على الوقود الأحفوري وستسلك طريقها نحو الشمس من خلال التحليق بواسطة أسلاك قوية.

وتنبأت هذه الفلكية البلغارية بأن العالم سيتوقف عن استخراج النفط في منتصف عام 2018، وسوف تكون هذه المرحلة بمثابة فترة مريحة واستراحة حقيقية لكوكب الأرض، ولكن هذا التوقف الخاص بإنتاج النفط سوف ينعكس بشكل سلبي على بعض الإقتصاد في العالم، لاسيما على الدولة الروسية.

وأوروبياً.. فقد تطرقت العرافة العمياء البلغارية إلى مسألة الأزمة الراهنة والقائمة منذ سنوات طوال ما بين روسيا وأوكرانيا، حيث رأت أن العلاقات الثنائية ما بين روسيا وأوكرانيا من الممكن أن تتحسن في العام المقبل.

وكشفت هذه الفلكية عن مجموعة من تنبؤات المهمة بعد عام 2018 ومنها:

  • 2018  ستصبح دولة الصين  قوة عالمية مضاهية لامريكا وبريطانيا.
  • 2023  سيصبح هنا تغير واضح في مدار الأرض قليلاً.
  • 2028  سيكون هناك مصدر جديد للطاقة، وسيتم إطلاق مركبات فضائية جديدة إلى الزهرة.
  • 2033  الثلج القطبي سوف يذوب. وبالتالي سيعلوا منسوب مياه البحار والمحيطات بشكل ملحظة وسيكون هناك غرق للكثير من العواصم والدول حول العالم.
  • 2043 سيكون الاقتصاد الدولي مزدهر، والجماعات الإسلامية المعتدلة ستحكم أوروبا.
  • 2066 يكون هناك هجوم على روما المسلمة من الجماعات الصليبية، حيث ومن الممكن أن تستخدم الولايات المتحدة الأمريكية نوع حديث من الأسلحة المطورة “المناخية”.
  • 2088 ظهور مرض جديد يتمثل في الإصابة بالشيخوخة المبكرة في بضع ثوان.
  • 2100 ستشهد إختراع جديد يتمثل في شمس اصطناعية لها القدرة على أن تضيء الزاوية المظلمة من الأرض.
  • 2111 سيتحول الناس إلى روبوتات حية.
  • 2130 سيتم بناء مستعمرات تحت البحار.
  • 2164 من الممكن أن تتحمل الحيوانات إلى أشباه بشرية.
  • 2183 إنشاء مستعمرة على كوكب المريخ لتصبح ناتجة للطاقة النووية وتتطلب الإستقلال لوحدها عن كوكبنا.
  • 2221 سيكون هناك بحث جديد عن حياة خارج كوكبنا، والسلالة البشرية سوف تتواصل وتتحدث وتصل إلى كائنات مخيفة.

تنبؤات عام 2018 السعودية

لقد توقع الفلكي العربي الشهير السيد مايك فغالي العديد من الأحداث والتطورات في السعودية مع عام 2018، منها:
الإنشقاق الكبير ما بين الأمير محمد ابن نايف وولي العهد محمد ابن سلمان ويعلوا هذا الخلاف أكثر فأكثر حيث يتفاقم للعلن ويظهر على وسائل الإعلام والوسائل الإخبارية ويؤثر على دولة لبنان إذ أن التيار اللبناني الحاكم السياسي قد ينقسم بشكل كبير مع الإنقسام السعودي، والمملكة العربية السعودية ولن تكون بتاتاً بمنأى عما يحدث في منطقة العالم العربي ولن يبقى هذا خفيا وسيكون هناك خلافات سعودية كبيرة تذهب إلى العلن ولإذاعة وتستمر إلى حين ظهورها كدويلات صغيرة ومدن وضواحي وليست كمملكة عربية متحدة الأركان والنواحي.

توقعات الفلكيين للملك سلمان 2017

رأى الفلكي العربي محمد فرعون ان عام 2018 سيشهد انقلاب داخلي من ابن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على والده بعد ان يكتشف ان هناك ملفات سرية جهد والده على عدم كشفها إلى أي أحد من الأفراد، فيما سيكون هناك مرض عضال يصاب به الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود يسافر على إثره إلى فرنسا أو ألمانيا لتلقي العلاج اللازم، ومن ثم سيتضح انه مصاب بمرض نفسي ليس إلا ويعود إلى بلاده ولكن يكون غير قابل أو مستعد لأن يدير شؤون البلاد، فيحدث فراغ ملكي ينبثق عنه الكثير من الأزمات الداخلية في المملكة العربية السعودية، ويكون هذا الأمر بمثابة التربة الخصبة لظهور منافسين جدد على الساحة السعودية من أجل تولي رئاسة المملكة.

إلى هنا وفي النهاية يطيب لي أن أُذكركم بأن الإيمان بهذه التوقعات لربما يودي بالفرد إلى الشرك بقضاء الله تعالى وقدره، وعلى  هذا الامر نحن بريئين من كل التوقعات وموضوعات الأبراج المخالفة للشريعة الإسلامية الغراء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *