التخطي إلى المحتوى
توقعات جمانة قبيسي 2018

بدأ المستطلعون والمستكشفون في الوطن العربي يُسلطون إهتمامهم على توقعات الأبراج لأشهر علماء الفللك والحسابات الفلكية، والتي من خلالها يسردون أحداثا، هي عباراة عن تكهنات وتوقعات، تبقى صحتها في علم الغيب، ولكن هي عباراة عن دراسات وإستنباطات، يستوحيها هؤلاء، من الأحداث والوقائع التي حدثت في المجتمعات العربية، بالعام الذي سبق العام الجديد، وهذه التنبؤات تأتي تباعاً لتلك التي سبقتها .

ويخرج علينا أشهر الإعلاميين والمنجمين، المختصين بسرد التوقعات والتنبؤات، أمثال جمانة قبيسي، والتي تُعد أكثرهم شهرة، وصدقت توقعاتها، في كثير من المواضع، إلا أنها كانت أقل بحدة من معناها، التي خطت به توقعاتها، ولكنها، تُثير قائيها، لصدقها، وحتى ولو لم تكن مئة بالمئة، لذا حازت جمانة قبيسي وغيرها، على هذه الشهرة من خلال هذه التوقعات، التي صدقت في كثير من الأعوام.

ولا شك أن ما نراه من أحداث ساخنة وتغيرات سياسية، وإجتماعية، وإقتصادية وثقافية، يطرنا إلى الإطمئنان، على عامنا القادم، لنرى كيف سنعيشه، وما سنواجه به، رغم أن جميع مُطلعي هذه التوقعات، يعلمون تماماً أن هذا الأمر بيد الله سبحانه وتعالى وحده فقط .

وكانت جُمانة قبيسي، قد سردت بعضاً مما خطته في مقالها، عن توقعاتها لهذا العام، والذي أشارت فيه إلى أحداث ساخنة مُمكلة للأحداث التي سبقتها، ولكن بحدة أكثر، فقد رأينا في السابق إنقلابات على الحكم السياسي في كثير من البلدان العربية، وظواهر طبيعية، كانت قاسية على سكان البلاد التي ضربتها، وكذلك وضع المعيشة الذي يعيش صعوبة عاماً بعد آخر في عدة دول عربية، ومن البلاد التي خطت توقعاتها جُمانة قبيسي، مصر، وسوريا، والعراق، وفلسطين وكذلك السعودية، كما أنها كتبت توقعاتها عن مجموعة من الشخصيات التي لها ثُقل سياسي وقومي، سواء كان ذلك سوءا أو خيراً.

هذا وإنطلقت عجلة التوقعات من قبل الخبراء كما هي العادة قبل حلول العام الجديد، لتسلط الضوء على أحداث من الممكن أن تحدث في أيامنا المقبلة، وهي حالة ملفتة للانتباه، كونها تدخل علم الغيب، وتفكك رموز، ويستبق حصولها بما يختلف مع الدين، الذي لا يعلمه إلا الله تبارك وتعالى، ولكن هيوجد من علماء النفس من يؤكد أن لدى هؤلاء تالمنجمين وعلماء الفلك، حاسة خاصة تقودهم إلى الغير متوقع، مستدلين على تطورات أرض الواقع .

وخصت خبيرة الحسابات الفلكية جمانة قبيسي، في إحدى البرامج على قناة فضائية، آخر ما لديها من توقعات ستحدث في العام 2018، والتي بدأتها بلبنان، التي شهدت أحداثاً، سيطرت على الرأي العام العربي في منطقة الشرق الأوسط قبل شهر من الآن، والتي كان عنوانها الرئيس الحريري، الذي قدم إستقالته، من السعودية وعلى إحدى قنواتها، الأمر الذي يختلف مع الأعراف والنظم الساسية المعمول بها في لبنان، والتي تقضي بتقديم الوزير إستقالته خطياً إلى رئيس الدولة، ويبقى قرار الموافقة أو الرفض بيده، ولم تقتصر توقعاتها على المناحي السياسية، بل تنبأت بوصول لبنان إلى قيمة إقتصادية وسياحية كبيرة، بالنسية للبلدان العربية، في العام الجديد .

توقعات جمانة قبيسي 2018 لبنان

وبدأت قبيسي سرد توقعاتها عن لبنان، سياسيا: أن سيطرت حزب الله على الحكم في لبنان، سينتهي مع منتصف العام الجديد، وسيكون هناك إتحاد سياسي وشعبي ضد ممارسات حزب الله على السلطة، والذي يستخدم دافع القوة في ذلك، ما أدخل لبنان في كثير من الحروب مع جهات خارجية كإسرائيل، وعن توقعات وتكهنات المواطن العربي لحدوث حرب في لبنان، تشنها السعودية مع قوى خارجية على حزب الله، فقالت أن الحكومة اللبنانية ستمنع ذلك، من خلال تقليصها لدور حزب الله في السلطة السياسية، وجعله فصيل أو جهة مستقلة، بعيدة كل البعد عن الحكومة، وستدعم الحكومة هذا الموقف، معتمدة على الطرف الأكثر تأثيرا في أي بلد وهو الشعب .

وأشارت قبيسي في تنبؤاتها، أن الرئيس سعد الحريري، سيصبح زعيماً قوميا للشعب اللبناني، ومن الممكن أن يكون هو الشخص الذي يحل محل، الرئيس ميشال عون، يأتي ذلك بعد أن نال الحريري تعاطفيا شعبيا وعربياً، على إثر ما حصل معه في السعودية، وإحتجازه لثلاث أسابيع، وحين عودته إلى لبنان، إصطف اللبنانيون في محيط بيت الوسط، مطئنين على سلامته، وخطب بهم خطابا قومياً، أشبه بخطابات الزعماء والشخصيات التي تحمل هم الشعب والمواطن، لذا فإن هذه المرحلة ستكون بداية سير الحريري نحو كرسي الرئاسة.

توقعات جمانة قبيسي 2018 السعودية

وعن توقعات جُمانة قبيسي للسعودية، فتوقعت عدم نجاح مخطط الملك سلمان، بتكليف إبنه ولي العهد محمد بن سلمان خلفا له، وقالت جُمانة أن محاولات إغتيال محمد بن سلمان، ستتوالي، حيناً بعض آخر، وأن مكوها سيصيبه، سيجعل الخوف يُدب في قلبه، وختمت جُمانة توقعاتها عن السعودية أن من المتوقع حدوث محاولة إنقلاب على السلطة، من قبل الأمراء ورجال الأعمال بتكليف من جهات خارجية، ستقدم لهم الدعم اللوجستي، والإستراتيجي، والعسكري، مقابل المال، وهذا كله سيحدث خلال منتصف العام الجديد، وعلى الصعيد المجتمعي، توقعت قبيسي إنفتاحاً واسعاً، قد يصل إلى إنفتاحات الدول الغربية، بما يتعلق بالمواطن والمواطنة في السعودية، وأنا شعائر الدين الإسلامي، وتطبيقها ستقل حينا بعض آخر، وستكون القوانين العقابية سيدت الموقف في البلاد كغيرها من الدول العربية، بعيدا على الإحتدام في تطبيق الشريعة .

توقعات جمانة قبيسي 2018 مصر والسيسي

وبالنسبة لمصر والسيسي، فأكدت قبيسي أن الشعب سيستمر في دعمه للحكومة والجيش لمحاربة الغرهاب، وقالت أن هذه الفترة ستكون صعبة، لكن الجيش المصري سيجتازها، وسيقضي على الإرهابيين، ويدمر بؤرهم، ولن يبقى لهم مجالاً سوى مغادرة مصر، إتجاه بلاد تكون لهم البيئى الإرهابية مناسبة لهم، مشيرة أن الجيش المصري من أعتى جيوش العالم، وأنه سيعيد أمجاده الماضية.

توقعات جمانة قبيسي 2018 فلسطين

وفيما يتعلق بفلسطين، القضية الأولى في العالم، فحملت توقعات قبيسي في الشأن الداخلي، بسرة غير سارة للشعب الغزي على وجه الخصوص، وتنبأت بأن الأطراف الخارجية، مثل إسرائيل وأمريكا، ستنجح في إفشال المصالحة بين فتح وحماس، وتقلص الدور المصري في ذلك، وأن إجتماعات ستتوالى بين القيادتين، بدون فائدة أو فعالية، بهدف إوهام الشعب بحرصهم على مستقبله، إلا أن الحليفتين إسرائيل وأمريكا، ستكون حاضرة في كل إجتماع، لتدخل النزاع بين الأطراف، وتعزز منه، إلا أن ينتهي بفشل ذريع، يُخيب آمال الشعب الفلسطيني في غزة.

توقعات جمانة قبيسي 2018 امريكا

وبالنسبة لأمريكا، توقعت قبيسي أن عهد الرئيس ترامب، سيشهد تراجعا في كفاءة الإقتصاد، وإرتفاع في مستوى المعيشة، وتقليصات في كثير من القطاعات الصناعية، بما يتعلق بالواردات والصادرات، وهذا بدوره سيؤدي إلى تنظيم حملات إغتيال ضد ترامب، إلا أنه سينجو منها، وعن الحرب الكلامية بين أمريكا، وكوريا الشمالية، تنبأت قبيسي عدم شن حرب، بين البلدين، ولكن سيبقى سيل التهديدات والوعيد متواصل، معتبرتاً أن كل من الطرفين يخشى الآخر، وأن هذه التهديدات، هدفها الوحيد هو التخويف، والرعب، دون وجود نية صادقة وحتمية للدخول في حرب مدمرة.

توقعات جمانة قبيسي 2018 للفنانين

وبالنسبة للفنانين، توقعت قبيسي، أن هيفاء وهبي ستدخل في مرحلة جديدة من الزواج والطلاق، والحب والغرام، سينتهي بزواج لا يستمر أكثر من شهر، أما نانسي عجرم، فتوقعات ٍطوع نجوميتها لتصل إلى العالمية، وتقديم الكثير من الإنجازات الفنية والنجاحات المتوالية، وسنرى ذلك مع إنطلاق أرب أيدول، وما بعد أرب أيدول .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *