التخطي إلى المحتوى
اجمل قصيدة عن الام مكتوبة

اجمل قصيدة عن الام مكتوبة، فالأم هي مفتاح السعادة والجنة في هذه الدنيا التي تسير بدون توقف، ولن تنتضر أن تتدارك الأمور والأخطاء لذلك رضا الوالدين هو أجمل ما يقوم به الإنسان قبل أن تنتهي مسيرة حياته بدون سابق إنذار، فالحياة لن تنظر إلي الوراء وتراك تتعثر، فلست مجبر علي اللحاق بها والابتعاد عن السبب الرئيسي الذي من اجله خلقة، ولا تجعل لشيطان طريق للدخول به إلي قلبك ليغويك ويجعلك تختلف مع اعز الناس علي قلبك وسبب وجودك علي هذه الخليقة وهي امة العزيزة، فلا تنسي البحث عن رضاها مهما كلفك الأمر لذلك نقدم بين أيديكم اجمل قصيدة عن الام مكتوبة.

اجمل قصيدة عن الام مكتوبة

لطالما حاولت أن تكتب ما تستطيع إلي أن الكلمات تعجز عن نطق بها باللسان، حيث يسعي العديد من الأشخاص إلي الوصول إلي رضا الوالدين، فما نفع الحياة وأنت تعيش فيه بدون أهل ولا أقارب.

كما تدين تودان وكما تفعل في أمك سيفعل بك نفس الأمر، هذه الدنيا كالطاحونة تدور، لكنها ما تأفك أن تعود من نفس النقطة التي انطلقت منها، وكذلك الدنيا ستعطيك بأمر الله فيه الأولاد، وستلقي نفس المعاملة التي تعاملت بها مع اهلك وأمك بالذات، فلا تنسى بأن الله اخبرنا علي لسان الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم تسليما كثيرا أن الجنة لمن كان بارا بوالدين في الحياة الدنيا حتى مماتهما، فيقول الله عزوجل في كتابه الكريم في سورة مريم( قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا* وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا* وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا ) ، إليكم أجمل الكلام الجميل والرائع عن الأم.

إليكِ إذا جنّ ليل وشاركني معك صبح جميل، أحنّ إليكِ صباحاً مساء وفي كل حين إليكِ أميل أصبّر عمري، أمتّع طرفي بنظرة وجهك فيه، أطيل وأهفو لرؤيتك في كلّ حين، ومهما أقولهُ فيكِ قليل، على راحتي كم سهرتِ ليالٍ ولوعّتي قلبك عند الرّحيل، وفيض المشاعر منك تفيض كما فاض دوماً علينا سهيل، جمعت الشّمائل يا أم أنت وحزت كمالاً علينا فضيل، إذا ما اعترتني خطوب عضام عليها حنانكِ عندي السبيلُ وحزني إذا سادَ بي لحظةً عليهِ من الحبِّ منكِ أهيلُ، إذا ما افتقدتُ أبي برهةً غدوتِ لعمريَ أنتِ المعيلُ، بفضلكِ أمي تزولُ الصّعابُ ودعواكِ أمي لقلبي سيلُ، حنانكِ أمي شفاءُ جروحي وبلسمُ عمري وظليِ الظّليلُ، لَعَمرٌكِ أميَ أنتِ الدّليلُ إلى حضنِ أمّي دواماً أحنُ لَعَمرٌكِ أمّي أنتِ الدّليلُ، وأرنو إليك إذا حلّ خطبٌِ وأضنى الكواهِلَ حملٌ قيلُ لأمّي أحنُّ ومن مثلُ أمّي رضاها عليّا نسيمٌ عليلُ، فيا أمُ أنتِ ربيعُ الحياةِ ولونٌ الزّهورِ ونبعٌ يسيلُ، لفضلكِ أمي تذلُّ الجباهُ خضوعاً لقدركِ عرفٌ أصيلُ، وذكراكِ عطرٌ وحضنكِ دفئٌ فيحفظكِ ربي العليُ الجليلُ ودومي لنا بلسماً شافياً وبهجةَ عمري وحلمي الطّويلُ، ولحناً شجياً على كلِّ فاهٍ فمن ذا عنِ الحقّ مّنا يميلُ، إليكِ يا نبض قلبي المُتعبْ… إليكِ يا شذى عمري… إليكِ أنت.

لا تجعل الشيطان يغويك وعن الوالدين يبعدك ويلهيك، فالحياة لا قيمة له بدون رضا الوالدين فإنك ميت وإنهم لميتون كمال قال الرسول محمد صلوات الله عليه. فلن يشم رائحة الجنة من كان عاصي لوالدين وماتا وهما غاضبين عليه، فكلها أيام معدودة تمر مرور الكرام، فجعل لك فيه بصمة خير جزأك الله أخي كل خير وبركات، اللهم آمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *