التخطي إلى المحتوى
شركة أسز تصدر جهاز ROG Zephyrus GX501 المخصص للألعاب

لا تزال أجهزة الألعاب بكافة أنواعها تلقى رواجاً كبيرا بين أوساط المستهلكين والمهتمين هواة الألعاب والذين يبحثون على كل جديد ومبتكر في عالم الألعاب، ولا تقتصر الألعاب في هذا القرن على صغار السن والأطفال بل تعدى الأمر ذلك بكثير، لتجتذب الألعاب الشباب والكبار على حد سواء، حيث تم تطوير الألعاب في العشرين عاماً الماضية لتصبح أكثر تطورا وأكثر واقعية من ذي قبل من خلال عدة تقنيات وإضافات جعلت من الألعاب هوساً لدى الشباب ومحبي الألعاب.

كما وهتمت الشركات الكبرى بهذا المجال أيضاً حيث قامت بتصميم وتصنيع الأجهزة المخصصة لتشغيل الألعاب والتي تتمتع بقدرات ومواصفات خاصة لتتمكن من تشغيل أفضل الألعاب مع إعطاء أفضل أداء وأنقى صورة، وذلك من خلال أحدث ما توصل إليه العلم من تقنيات سواء خاصة بالشاشة أو بكرت الفيديو والمعالجات وغيره من العتاد الذي يجعل من الأجهزة تحفة فنية.

وهذا ما تسعى إليه تحديداً شركة أسس (Asus) العملاقة، والتي تسعى لتلبية كافة احتياجات ومتطلبات زبائنها الحاليين والمستقبليين على حد سواء، وذلك من خلال توجيه خبرائها وتقنييها إلى مجال صناعة أجهزة الألعاب والتي تعرف باسم.(GAMING)، حيث تم في السنوات الأخير تخصيص خطوط إنتاج خاصة لهذا المجال تحديداً.

كما وقامت شركة أسس (Asus) مخراً بطرح جهاز ROG Zephyrus GX501 في الأسواق العالمية من خلال الوكلاء المعتمدين ومنافذ البيع الرسمية، حيث روجت الشركة لجهازها الجديد والذي تم تخصيصه لفئة الألعاب، والذي يتمتع بأحدث المواصفات وأكثرها تطوراً على الإطلاق.

ويتميز جهاز (Asus ROG Zephyrus GX501) بوزنه الخفيف وقدراته الجبارة إن جاز التعبير إضافة إلى سمكه الذي لا يتجاوز 18ملليمتر.

كما تم تزويد الجهاز بنظام تبريد مبتكر ذو مروحتين وفتحة تهوية إضافية وهي تأتي على طول قاعدة الجاز حيث تفتح وتغلق بشكل تلقائي عند فتح وإغلاق غطاء الشاشة، الأمر الذي أتاح للمصممين الحصول على أقل سمك للجهاز عند طي غطاء الشاشة.

وبالحديث عن وحدة المعالجة فقد تم إضافة معالج من شركة إنتل من الفئة الجديدة وهي Intel Core i7-7700HQ والتي تمتاز بتصميمها الموفر للطاقة والذي يعطي انبعاث أقل للحرارة للحصول على أفضل أداء.

إضافة إلى تزويد الجهاز بذاكرة عشوائية (Ram DDR4/2400) بسعة 24 جيجابايت من أجل تشغيل أقوى الألعاب وأحدثها على الإطلاق دون الحاجة إلى التنازل عن الأداء والجودة أثناء العب .

ومن أجل الحصول على صورة واقعية وأداء خرافي أثناء اللعب تم تزويد الجهاز بكرت رسومات (GeForce GTX 1080) بأحدث إصداراته والمزود بتقنية (Max-Q) والتي تساهم بشكل أساسي في رقع أداء شريحة الرسومات إضافة إلى تقليل انبعاث الحرارة مما يحسن من أداء كرت الرسومات بنسبة 30%، حيث تم تقليل استهلاك الطاقة ليصل ما بين 90 إلى 110 وات، مقارنة بالإصدارات السابقة من نفس الفئة التي كانت تستهلك ما يزيد عن 150وات.

كما وتم تثبيت شاشة عرض بدقة جيدة 1920×1080، إلى أن هذه الشاشة وبهذه الدقة تستنفذ عمر البطارية وهو ما يعد عيبا في أداء البطارية لهذا الإصدار، وتمتاز هذه الشاشة بإضافة G-Sync بسرعة 120 هيرتز حيث الواقعية في الصرة والأداء.

ويحتوي الجهاز على 4 منافذ USB-A 3.0، ومنفذ صوت، ومنفذ HDMI 2.0، ومنفذ Thunderbolt 3 والذي تصل سرعته إلى 40 جيجابايت، وقفل Kensington للأمان، إضافة إلى هارد SSD بسعة 1 تيرا بايت.

كما تم تعديل مكان الكيبورد المعتاد ليكون في مقدمة الجهاز جهة المستخدم بتصميم Chiclet، كما تم إزاحة الماوس إلى أقصى يمين الجهاز.

والملفت للنظر هنا  هو قدرة المصممين على الحصول على هذا الأداء الممتاز في هذه الفئة مع مراعات الضجيج المنخفض من نظام التبريد المبتكر الذي طورته شركة أسس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *