التخطي إلى المحتوى
توقعات احمد شاهين 2018 لمصر والانتخابات الرئاسية والزمالك

تقع توقعات احمد شاهين 2018 في مقدمة التوقعات التي يبحث عنها العديد من الأفراد المهتمين بالشأن التوقعي للعام الجديد 2018، حيث يجد هذا الفلكي ان ثمة أحداث سوف تلحق بالمنطقة العربية وبالرؤساء كذلك والوزراء وما شابه، وبذلك فقد تم الكشف عن التوقعات الكاملة التي قدمها المصري أحمد شاهين.

وبصدد الحديث عن أحمد شاهين نستشف أن هذا الرجل هو الفلكي الذي يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة تهتم بالتوقعات التي يصدرها هذا الرجل، فقد أعلنت مؤسسة كاسل الجورنال الأجنبية للثقافات الحضارية والإنسانية بتكريم الرجل والفلكي الشهير الأستاذ أحمد شاهين ،تحت طائلة اجتهاده في تفاصيل البحث العلمي وذلك خلاف علم الفلك و هو العلم المعترف به دولياً ويستخدم بشكل كبير جداً في هذا العالم.

توقعات احمد شاهين حول انتخابات الزمالك

توقع الفلكي العملاق أحمد شاهين فوز السيد مرتضى منصور في الولاية الثانية لرئاسة نادي الزمالك وقد اتهامه بالتزوير العمد من قبل القائمة المترشحة تحت إسم سليمان، كما توقع مشادات وضرب مبرح وتوقف للإنتخابات أكثر من مرة إلى اجنب المنافسة الشرسة من قبل المرشح أحمد سليمان ولكن مرتضى منصور تخطى مجمل تلك الصعاب وبعد ذلك فاز.

وتوقع أحمد شاهين بأن يكون نادي الزمالك في الفترة المقبلة أكثر سوءاً من ذي قبل، وتوقع الفشل في الصفقة الخاصة بشراء اللاعبين الجدد من القارة الأفريقية، متوقعاً أن يكون هناك مشاكسات ورفض للصفقة الأخيرة التي تتحدث عن استقطاب لاعب جديد بقيلة ثمانية ملايين دولار امريكي.

في مقابل هذا يتوقع أحمد شاهين أن يكون هنك فترة ذهبية لنادي الزمالك في حال تخلى مدير الفريق مرتضى منصور عن إدارة النادي، حيث قال “بعد خروج السيد مرتضى منصور من إدارة النادي الأبيض سيكون هناك لاعبين جدد متواصلين مع الإدارة من أجل لعبهم في الصفوف، وهؤلاء اللاعبين الجدد سيكونون منتشين جداً للعب بأقصى قوة ممكنة من قبلهم، وهذا الأمر سيسهم إسهام واضح في تطور نادي الزمالك، فيما لو بقي الرئيس الحالي مرتضى منصور في مكانه فهذا سيبقي الحال على حاله، وأنا أتوقع شخصياً مغادرة هذا الشخص لمنصبه في نهاية عام 2018”.

توقعات احمد شاهين سياسيا

كشف الفلكي المصري أحمد شاهين أن المجزرة القادمة في الأراضي المصرية ستكون قوية ولربما تكون خارج نطاق أراضي سيناء، حيث من المحتمل أن يكون الهجوم التالي في شارع الهرم او في العاصمة المصرية القاهرة، مع الأخذ بعين الإعتبار أن الآثار المصرية في عام 2018 ستكون في خطر حقيقي، فمن المحتمل ان يتم تهريبها ومصادرتها لتكون مجرد فعل ماضي كما حدث في العراق غداة غزو العراق، ومن الممكن أن تكون هذه الأوضاع قائمة قبل حلول النصف الأول لعام 2018.

وتوقعت الفلكي شاهين مجزرة قد تلحق بمسجد بئر العبد وحادث آخر في منطقة العريش إلى جانب حدث أمني قوي  مسجد يقع بالشمال من سيناء مصر بالعريش والوقوع لمئات القتلى والجرحى من مختلف الأعمار والمصابين بالجروح المختلفة.

توقعات احمد شاهين للانتخابات المصرية

اما ما يخص الإنتخابات المصرية الرئاسية فقد توقع الفلكي أحمد شاهين أن يسطر الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي نجاح ساحق ليبقى في منصبه كرئيس للجمهورية العربية المصرية لفترة رئاسية جديدة، على أن تكون هذه الفترة هي الأكثر إثارة للجدل لما فيها من التفاصيل عديدة يصعب إجتيازها حيث من الممكن ان تشهد البلاد تفجيرات مزعزعة لامن وسلامة الدولة غداة الإنتخابات المصرية في محاولة لتأجيل الإنتخابات الرئاسية، ويبقى الفاعل لهذه التفجيرات مجهولاً، فيما ستشير أصابع الإتهام إلى العديد من الجماعات المتشددة مثل جماعات السلفية في سيناء وجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وغداة تلك الإنتخابات سيكون هناك ثقل وزني كبير جداً في الأمن المتزعزع حيث التفجيرات ستملأ الكنائس والمساجد من أجل إشعال فتيل الفتنة ما بين المسلمين والمسيحيين في جمهورية مصر العربية، وسيخرج شيخ من شيوخ الأزهر برفقة رجل دين مسيحي وهو قس مشهور ليعلنا أن الحرب الطائفية لا مكان لها في جمهورية مصر العربية وأن هذه التفجيرات لن تؤثر علينا ولن نكون لقمة مستصاغة لهؤلاء الساعين لزعزعة أمن البلاد وضرب الطوائف المختلفة بعضها ببعض.

وعقب التفجيرات التي ضربت في عام 2017 كل من كنيسو (مارجرجس) في محافظة طنطنا والكنيسة (المرقسية) في الأسكندرية، تتجدد المخاوف لدى الفلكي أحمد شاهين من تكرار مثل هذه التفجيرات مرة أخرى حيث عبر تخوفات كبيرة في توقعاته من حدوث عمليات إرهابية بيوم شم النسيم من عام 2018 من المحتمل أن يودي بحياة المئات من الموجودين في المكان.

توقعات احمد شاهين اقتصاديا

في المجال الإقتصادي كان للفلكي أحمد شاهين وقفة جدية مفصلة بشكل كبير جداً حيث أردف في هذا الأمر أن الإقتصاد المجمل في الأسواق المصرية سيشهد ركود كبير جداً مع بداية عام 2018، مشيراً أن مشروع “نيوم” لن تستمر الشراكة المصرية به بيد ان الإقتصاد الخاص بجمهورية مصر العربية لن يكون مؤهلاً لمثل هذه المشاريع وهو مشروع مشترك ما بين المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية يسعى لإصدار الطاقة الكهربائية والعديد من الجوانب الأخرى.

وسيكون الركود الإقتصادي في مطلع النص الثاني من عام 2018 قد وصل إلى مجمل المؤسسات الحكومية ليسقط سعر الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي والعملات الأخرى في أقل مستوى له منذ سبع سنين على الأقل، فيما ستذهب الجمهورية إلى تعويم الجنيه والتفكير الجدي في إصدار عملة جديدة ليتم تداولها في مطلع عام 2020 بعد حالة الركود الإقتصادية الكبيرة التي تشهدها الجمهورية والتي ستزداد مع شهر يونيو من عام 2018، حيث لن يكون هناك ملاذاً آخر امامها سوى اصدار عملة أخرى والبحث عن قروض كبيرة لتسديد قسط من الديون التي ستلاحق الحكومة المصرية الجديدة بعد تولي السيسي لفترة رئاسية جديدة ستستمر إلى عام 2022 بعد ان تنتهي فترة توليه للرئاسة من عام 2014 إلى عام 2018.

وتشتت كبير في الإئتلافات الحزبية المصرية على أعتاب المعركة الإنتخابية تنتهي بردود فعل فاضحة وكشف لأوراق بعض السياسيين المشهورين في عالم الاحزاب المصرية، ومن الممكن ان يصبح هناك عراك بالأيدي في مجلس النواب المصري في إحدى الجلسات غداة الحديث عن الإنتخابات الرئاسية، والتي ستتطور فيما بعد لتكون مفارقة حقيقية في حياة الأحزاب المصرية وسيصل الأمر إلى حل بعض الأحزاب السياسية في البلاد، بعد الملفات المسيئة لقيادتهم، ومن المرجح والممكن ان يكون هناك عودة في نهاية الشهر الأخير من عام 2018 لجماعة الإخوان المسلمين إلى جمهورية مصر العربية يكون فيها اتفاقية كبيرة مع حزب عبد الفتاح السيسي ينتهي في النهاية بإتفاق متكامل ما بين المصريين وهو ما قد يستبعده الساسة ولكن حسب توقعات أحمد شاهين فإنها ستحدث قبل نهاية عام 2018.

ومع نهاية سرد ما ورد عن الفلكي أحمد شاهين لا بد من الإشارة أن هذا الأمر ينافي الشريعة الإسلامية الغراء والفطرة السليمة التي ولد عليها الإنسان، ومن هذا المنطلق نحن نسحب مسؤوليتنا من كل هذه التفاصيل الغير مسؤولة وندعوكم للإبتعاد عن التوقعات وعالم الأبراج والفلك لانه منافي للدين الإسلامي، وهذا هو كل ما نعلمه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *